عرض مشاركة واحدة
قديم 10-02-2019, 08:48 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
Admin
Administrator

الصورة الرمزية Admin

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


Admin غير متواجد حالياً


افتراضي


وقال ابن الأعرابي رحمه الله تعالى في معجمه :

نا إبراهيم بن أبي الجحيم ، نا حفص بن عمر ، نا الحسن بن أبي جعفر ، قال الشيخ أبو محـمد ، كذا

قال ابن الأعرابي قال : كتب قيصر إلى عمر بن الخطاب : إن رسلي أخبروني أن قبلكم شجرة تحمل مثل

آذان الحمر ، ثم تنغلق عن مثل اللؤلؤ الأبيض ، ثم تغير ، ثم تصير مثل الزمرد الأخضر ، ثم تغير

فتصير مثل الياقوت الأحمر ، ثم يتغير ، ثم ينضج فيصير مثل الفالوذج فتصير عصمة للمقيم وزادا

للمسافر ، فإن رسلي صدقوني إن هذه شجرة من شجر الجنة ، فكتب إليه عمر : أما بعد ، فإن رسلك قد

صدقوك ، وهي شجرة عندنا ، يقال لها النخلة ، وهي التي أنبتها الله على مريم حين نفست ، فاتق الله ،

ولا تتخذن عيسى إلها من دون الله ، فإنما { مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ، ثم قال له كن

فيكون . الحق من ربك فلا تكن من الممترين } .

( [ معجم ابن الأعرابي] ، تفسير ابن أبي حاتم ) .







رد مع اقتباس