عرض مشاركة واحدة
قديم 08-11-2009, 04:39 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
Admin
Administrator

الصورة الرمزية Admin

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


Admin غير متواجد حالياً


افتراضي

عن ابن عمر t قال : دخل على النبي r نسوة من الأنصار فقال : يا نساء الأنصار اخفضن ولا تنهكن فإنه أحظى عند أزوجكن وإياكن وكفر المنعمين ) قال مندل يعني الزوج (1) .
وعن أنس بن مالك y أن النبي r قال لأم عطية خاتنة كانت بالمدينة إذا خفضت فأشمى ولا تنهكي فإنه أسرى للوجه وأحظى عند الزوج (2) .
وعن علي بن أبي طالب y قال : كانت خفاضة بالمدينة فأرسل إليها رسول الله r إذا خفضت فأشمي ولا تنهكي ، فإنه أحسن للوجه وأرض للزوج (3) .







__________________________________________________
(1) ذكره الهيثمي رحمه الله تعالى في مجمع الفوائد مجلد 5 صـ 171 وقال رواه البزار وفيه مندل وهو ضعيف و قد وثق وبقية رجاله ثقات.
(2) المرجع السابق صـ172 وقال الهيثمي رواه الطبراني في الأوسط وإسناده حسن ووافقه الألباني في صحيح الجامع الصغير وزيادته ( الفتح الكبير ) رقم 523 .(رحمهم الله تعالى جميعا ).
(3) رواه الخطيب في تاريخ بغداد في مجلد (12) صـ291 رقم 6734 .
وقال الألباني في المرجع السابق إسناده حسن رقم 522 ( رحمهما الله تعالى ) .

وعن أم علقمة : أن بنات أخي عائشة (رضي الله تعالى عنها) [ خُتنَ ] ، فقيل لعائشة ألا ندعوا لهن من يلهيهن ؟ قالت : بلي ، فأرسلت إلى عدي فأتاهن ، فمرت عائشة في البيت فرأته يتغنى ويحرك رأسه طربا - وكان ذا شعر كثير - فقالت : أفًّ ، شيطان! أخرجوه ، أخرجوه ) (1)
وقال ابن القيم :
وقد ذكر حرب (رحمهما الله تعالى ) في مسائله عن ميمونة رضي الله تعالى عنها زوج النبي r أنها قالت للخاتنة :
إذا خفضت فأشمى ولا تنهكي ، فإنه أسري للوجه واحظي للزوج . (2)
وحكى عن عمر رضي y أنه قال للخاتنة :
ابقي منه شيئا إذا خفضت (3)
وقال الإمام أحمد رحمه الله تعالى :
لاتحيف خافضة الجارية لقول ابن عمر y قال لختانة : ابقي منه شيئا إذا خفضت (4)








__________________________________________________ ___
(1) رواه البخاري في الأدب المفرد في باب اللهو في الختان رقم 1247 وحسنه الألباني في صحيح الأدب المفرد رقم 945 رحمهما الله تعالى .
(2) ذكره ابن القيم رحمه الله تعالى في كتاب تحفة المودود في الفصل السابع في الختان ص148 .
(3) المرجع السابق الفصل الثامن صـ149.
(4) المرجع السابق الفصل التاسع صـ152.

هل تختن الكافرة الكبيرة إذا أسلمت ؟
أو تختن الكبيرة المسلمة ؟
قال حدثنا موسى بن إسماعيل قال حدثنا عبد الواحد قال حدثنا عجوز من أهل الكوفة جدة على بن غراب قالت حدثتني أم المهاجر قالت : سبيت في جواري من الروم فعرض علينا عثمان الإسلام فلم يؤمن منا غيري وغير أخرى فقال عثمان : اذهبوا فاخفضوهما وطهروهما . (1)
وقال الألباني رحمه الله تعالى :
واعلم أن ختان النساء كان معروفا عند السلف خلافا لما يظنه من لا علم عنده فإليك بعض آثار في ذلك . ثم ساقه ولم يتكلم فيه بجرح ولا تعديل في ضعيف الأدب المفرد ولم يذكر علة تضعيفه له وأشار إلى مكان استدلاله به في الصحيحة تحت رقم 722 .
وقال ابن القيم رحمه الله تعالى :
وقد ذكر في حكمة الخفض للنساء أن سارة لما وهبت هاجر لإبراهيم ( عليه الصلاة والسلام ) أصابها فحملت منه فغارت سارة فحلفت لتقطعن أعضاء منها فخاف إبراهيم عليه السلام أن تجدع أنفها وتقطع إذنها أمرها بثقب أذنيها وختانها وسار هذا سنة النساء بعد . (2)




[justify]
__________________________________________________ ___
(1) رواه البخاري رحمه الله تعالى في الأدب المفرد باب ختن النساء .
(2) تحفة المودود بأحكام المولود لابن القيم رحمه الله تعالى صـ148 .


وقال ابن القيم رحمه الله تعالى :
في أن حكمه يعم الذكر والأنثى .
قال الخلال:
واخبرني أبو بكر المروزي وعبد الكريم الهيثم ويوسف بن موسى ، دخل كلام بعضهم في بعض أن أبا عبد الله سئل عن المرأة تدخل على زوجها ولم تختتن أيجب عليها الختان ؟ سكت والتفت إلى أبي حفص فقال : تعرف في هذا شيئا ؟ قال : لا، فقيل له إنه أتي عليها ثلاثون وأربعون سنة سكت، قيل له : فإن قدرت على أن تختتن ؟ قال : حسن .
قال وأخبرني محمد بن يحي الكحال ، قال سألت أبا عبد الله عن المرأة تختن ؟ فقال قد خرجت فيه أشياء ، ثم قال ونظرت فإذا خبر النبي r حين يلتقي الختانان " ولايكون واحدا ً فإنما هو اثنان ،(1)









__________________________________________________ __
(1) تحفة المودود بأحكام المولود لابن القيم رحمه الله تعالى صـ151 .







رد مع اقتباس