العودة   منتديات إخوان الرسول صلى الله عليه وسلم > المنتديات الإسلامية > التاريخ الإسلامي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-14-2009, 08:17 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
Admin
Administrator

الصورة الرمزية Admin

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


Admin غير متواجد حالياً


افتراضي زهد ورثة الأنبياء في الدنيا!

قال أبو نعيم الأصبهاني رحمه الله تعالى :

حدثنا أبو محمد بن حيان، حدثنا أحمد بن الحسين، حدثنا

أحمد بن إبراهيم، حدثنا محمد بن الحسن، حدثنا هاشم

قال: لما كانت الصرعة التي هلك فيها عمر، دخل عليه

مسلمة بن عبد الملك فقال: يا أمير المؤمنين إنك أقفرت

أفواه ولدك من هذا المال فتركتهم عالة لا شىء لهم، فلو

أوصيت بهم إلى أو إلى نظرائي من أهل بيتك؟ قال: فقال:

أسندوني، ثم قال: أما قولك إني أقفرت أفواه ولدي من

هذا المال فإني والله ما منعتهم حقاً هو لهم، ولم أعطهم ما

ليس لهم، وأما قولك لو أوصيت بهم إلى أو إلى نظرائي

من أهل بيتك فوصيي ووليي فيهم الله الذي نزل الكتاب

وهو يتولى الصالحين، بني أحد رجلين، إما رجل يتقي

فسيجعل الله له مخرجا، وإما رجل مكب على المعاصي

فإني لم أكن لأقويه على معصية الله. ثم بعث إليهم وهم

بضعة عشر ذكراً، قال: فنظر إليهم فذرفت عيناه فبكى ثم

قال: بنفسي الفتية الذين تركتهم عيلى لا شىء لهم بلى

بحمد الله قد تركتهم بخير، أي بني إنكم لن تلقوا أحداً من

العرب ولا من المعاهدين إلا كان لكم عليهم حقاً، أي بني

إن أمامكم ميلا بين أمرين، بين أن تستغنوا ويدخل أبوكم

النار، وأن تفتقروا ويدخل أبوكم الجنة، فكان أن تفتقروا

ويدخل أبوكم الجنة أحب إليه من أن تستغنوا ويدخل النار،

قوموا عصمكم الله.

( حلية الأولياء ).







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:58 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات أخوان الرسول
Designed by : Elostora.com