العودة   منتديات إخوان الرسول صلى الله عليه وسلم > كتب وبحوث الشيخ علي بن مصطفى بن علي المصطفى السلاموني > تذكير المؤمنين أولي الأخلاق بما ثبت في تحريم النكاح بنية الطلاق

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-22-2011, 04:35 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
Admin
Administrator

الصورة الرمزية Admin

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


Admin غير متواجد حالياً


افتراضي الرد على من أباح النكاح بنية الطلاق للمسافر .

قال المؤلف عفا الله تعالى عنه :
الرد على من أباح النكاح بنية الطلاق للمسافر .
قلت : وهل حرم رسول الله r المتعة إلا في السفر !
وفي أحوج ما يكون المسلم إليها !
( التحريم في سفر مكة )
قال حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عبد الرزاق ثنا معمر أخبرني عبد العزيز بن عمر عن الربيع بن سبرة عن أبيه t قال : خرجنا مع رسول الله e من المدينة في حجة الوداع , حتى إذا كنا بعسفان قال رسول الله e : إن العمرة قد دخلت في الحج فقال لـه سراقة بن مالك أو مالك بن سراقة شك عبد العزيز : أي رسول الله علمنا تعليم قوم كأنما ولدوا اليوم ؛ عمرتنا هذه لعامنا هذا أم للأبد ؟ قال : لا بل للأبد فلما قدمنا مكة طفنا بالبيت وبين الصفا والمروة أمرنا بمتعة النساء , فرجعنا إليه فقلنا : يا رسول الله إنهن قد أبين إلا إلى أجل مسمى , قال : فافعلوا ، قال : فخرجت أنا وصاحب لي علي برد وعليه برد , فدخلنا على امرأة فعرضنا عليها أنفسنا , فجعلت تنظر إلى برد صاحبي فتراه أجود من بردي , وتنظر إلي فتراني أشب منه , فقالت : برد مكان برد واختارتني , فتزوجتها عشرا ببردى فبت معها تلك الليلة , فلما أصبحت غدوت إلى المسجد فسمعت رسول الله e وهو على المنبر يخطب يقول : من كان منكم تزوج امرأة إلى أجل فليعطها ما سمي لها ولا يسترجع مما أعطاها شيئا وليفارقها , فإن الله تعالى قد حرمها عليكم إلى يوم القيامة .(1)
_____________________________________

(1) ( [مسند الأمام أحمد ] ، صحيح مسلم )

( التحريم في سفر خيبر )

حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا يَحْيَى عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ حَدَّثَنَا الزُّهْرِيُّ عَنْ الْحَسَنِ وَعَبْدِ اللَّهِ ابْنَيْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِمَا أَنَّ عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قِيلَ لَهُ إِنَّ ابْنَ عَبَّاسٍ لَا يَرَى بِمُتْعَةِ النِّسَاءِ بَأْسًا فَقَالَ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَهَى عَنْهَا يَوْمَ خَيْبَرَ وَعَنْ لُحُومِ الْحُمُرِ الْإِنْسِيَّةِ .
وَقَالَ بَعْضُ النَّاسِ إِنْ احْتَالَ حَتَّى تَمَتَّعَ فَالنِّكَاحُ فَاسِدٌ وَقَالَ بَعْضُهُمْ النِّكَاحُ جَائِزٌ وَالشَّرْطُ بَاطِلٌ ( صحيح البخاري )
قال حدثنا يونس قال أخبرنا بن وهب قال أخبرني عمر بن محمد العمري عن بن شهاب قال أخبرني سالم بن عبد الله أن رجلا سأل عبد الله بن عمر( y ) عن المتعة ، فقال : حرام ، قال : فإن فلانا يقول فيها ، قال : والله لقد علم أن رسول الله e حرمها يوم خيبر وما كنا مسافحين. (1)
________________________________________________

( 1 ) رواه الطحاوي رحمه الله تعالى في شرح معاني الآثار في كتاب النكاح باب نكاح المتعة . والرواية له.
وذكره الهيثمي في مجمع الزوائد كتاب النكاح باب نكاح المتعة ، وقال : رواه الطبراني في الأوسط ورجاله رجال الصحيح خلا المعافى بن سليمان وهو ثقة . ( رحمهم الله تعالى جميعا ) .
ورواه البيهقي رحمه الله تعالى في سننه الكبرى كتاب جماع أبواب الأنكحة التي نهى عنها، باب نكاح المتعة .
ورواه أبو يوسف يعقوب بن إبراهيم الأنصاري في كتابه الآثار في كتاب النكاح باب المتعة .
ورواه الطبراني رحمه الله تعالى في المعجم الأوسط رقم / 9295 وفي الكبير رقم / 13145 .
ورواه أبو حفص عمر رحمه الله تعالى في كتابه ناسخ الحديث ومنسوخه رقم /446 .
وقال محمد شمس الحق رحمه الله تعالى في عون المعبود اسناده قوي 6/ 59 .
ورواه البخاري رحمه الله تعالى في التاريخ الكبير رقم /3266 /8 /346 .
وقال الحافظ رحمه الله تعالى في تلخيص الحبير اسناده قوي 3 /154.
وقال محمد بن إسماعيل الصنعاني رحمه الله تعالى في سبل السلام اسناده قوي 3/ 126 .


( التحريم في سفر تبوك )

عن أبي هريرة t قال : خرجنا مع رسول الله r في غزوة تبوك ، فنزلنا ثنية الوداع ، فرأى رسول الله r مصابيح ورأى نساء يبكين ، فقال : ما هذا ؟ فقال : نساء يبكين تمتع منهن ، فقال رسول الله r : حرم , أو قال : هدم المتعة النكاح والطلاق والعدة والميراث (1).
قال الهيثمي رحمه الله تعالى :
رواه أبو يعلى وفيه مؤمل بن إسماعيل وثقه ابن معين وابن حبان وضعفه البخاري وغيره وبقية رجاله رجال الصحيح .

وعن جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله تعالى عنهما قال : خرجنا ومعنا النساء اللاتي استمتعنا بهن حتى أتينا ثنية الركاب ، فقلنا يا رسول الله : هؤلاء النسوة اللاتي استمتعنا بهن ، فقال رسول الله r هن حرام إلى يوم القيامة ، فودعننا ثم سميت بعد ذلك ثنية الوداع ، وما كانت قبل ذلك إلا ثنية الركاب (2) .
قال الهيثمي رحمه الله تعالى :
رواه الطبراني في الأوسط وفيه صدقة بن عبد الله وثقه أبو حاتم وغيره وضعفه أحمد وجماعة ، وبقية رجاله رجال الصحيح .
_______________________________________________

(2،1) ذكرهما الهيثمي رحمه الله تعالى في مجمع الزوائد كتاب النكاح باب المتعة .
قال الحافظ رحمه الله تعالى في الفتح :
فأما رواية تبوك فأخرجها إسحاق بن راهويه وابن حبان من طريقه من حديث أبي هريرة t أن النبي r لما نزل بثنية الوداع رأى مصابيح وسمع نساء يبكين ، فقال : ما هذا ؟ فقالوا : يا رسول الله نساء كانوا تمتعوا منهن . فقال : هدم المتعة النكاح والطلاق والميراث .
وأخرجه الحازمي من حديث جابر قال : خرجنا مع رسول الله r إلى غزوة تبوك ، حتى إذا كنا العقبة مما يلي الشام ، جاءت نسوة قد كنا تمتعنا بهن يطفن برجالنا ، فجاء رسول الله r فذكرنا ذلك لـه ، قال فغضب , وقام خطيبا , فحمد الله , وأثنى عليه , ونهى عن المتعة ، فتوادعنا يومئذ فسميت ثنية الوداع .
( فتح الباري ) .
انتهى بعض ما قاله ونقله عن أهل العلم رحمهم الله تعالى جميعا .
قال النووي رحمه الله تعالى في شرحه على صحيح مسلم :
وأما قوله في متعة النكاح وهي نكاح المرأة إلى أجل فكان مباحا ثم نسخ يوم خيبر ثم أبيح يوم الفتح ثم نسخ في أيام الفتح إلى الآن وإلى يوم القيامة وقد كان فيه خلاف في العصر الأول ثم ارتفع وأجمعوا على تحريمه وسيأتي بسط أحكامه في كتاب النكاح إن شاء الله تعالى . ( شرح النووي على صحيح مسلم ) .
كتاب :
تذكير المؤمنين أولي الأخلاق بما ثبت في النكاح بنية الطلاق







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات أخوان الرسول
Designed by : Elostora.com