العودة   منتديات إخوان الرسول صلى الله عليه وسلم > كتب وبحوث الشيخ علي بن مصطفى بن علي المصطفى السلاموني > تذكير المؤمنين الأجواد بأخبار نبينا في صفات وتأديب وضرب المرة والولاد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-10-2010, 07:25 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
Admin
Administrator

الصورة الرمزية Admin

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


Admin غير متواجد حالياً


افتراضي الرد على من ادعى ضرب النبي صلى الله عليه وسلم عائشة رضي الله عنها ؛ وكيف كان ذلك ؟

[SIZE="7"][COLOR=red] الرد على من ادعى ضرب النبي صلى الله عليه وسلم عائشة رضي الله عنها ؛ وكيف كان ذلك ؟ [

أولا : ذكر ما جاء في إخبار أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلـم لم يضرب أي أحد كان .
قَالَ الإمام عبد الرزاق الصنعاني رحمه الله تعالى : أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنْ عُرْوَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ رضي الله تعالى عنهما قَالَتْ : مَا ضَرَبَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَادِمًا لَهُ، وَلَا امْرَأَةً، وَلَا ضَرَبَ بِيَدِهِ شَيْئًا قَطُّ، إِلَّا أَنْ يُجَاهِدَ فِي سَبِيلِ اللَّهُ، وَلَا خُيِّرَ بَيْنَ أَمْرَيْنِ قَطُّ، الْإِ كَانَ أَحَبَّهُمَا إِلَيْهِ أَيْسَرُهُمَا، حَتَّى يَكُونَ إِثْمًا، فَإِذَا كَانَ إِثْمًا، كَانَ أَبْعَدَ النَّاسِ مِنَ الْإِثْمِ، وَلَا انْتَقَمَ لِنَفْسِهَ مِنْ شَيْءٍ يُؤْتَى إِلَيْهِ حَتَّى يُنْتَهَكَ حُرْمَةُ اللَّهُ فَيَكُونَ هُوَ يَنْتَقِمُ لِلَّهُ .
و رواه الإمام أحمد عن الإمام عبد الرزاق الصنعاني رحمهما الله تعالى بزيادة قال :
حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، حَدَّثَنَا مَعْمَرٌ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنْ عُرْوَةَ، عَنْ عَائِشَةَ ، رضي الله تعالى عنهما قَالَتْ مَا ضَرَبَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِهِ خَادِمًا لَهُ قَطُّ، وَلَا امْرَأَةً، وَلَا ضَرَبَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِهِ شَيْئًا قَطُّ، إِلَّا أَنْ يُجَاهِدَ فِي سَبِيلِ اللهِ " " وَلَا خُيِّرَ بَيْنَ أَمْرَيْنِ قَطُّ، إِلَّا كَانَ أَحَبَّهُمَا إِلَيْهِ أَيْسَرُهُمَا، حَتَّى يَكُونَ إِثْمًا، فَإِذَا كَانَ إِثْمًا كَانَ أَبْعَدَ النَّاسِ مِنَ الْإِثْمِ، وَلَا انْتَقَمَ لِنَفْسِهِ مِنْ شَيْءٍ يُؤْتَى إِلَيْهِ، حَتَّى تُنْتَهَكَ حُرُمَاتُ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، فَيَكُونَ هُوَ يَنْتَقِمُ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ "
ورواه الإمام عبد بن حميد عن الإمام عبد الرزاق الصنعاني رحمه الله تعالى بزيادة :
أنا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، أنا مَعْمَرٌ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنْ عُرْوَةَ، عَنْ عَائِشَةَ ، رضي الله تعالى عنهما قَالَتْ : مَا ضَرَبَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِهِ خَادِمًا قَطُّ، وَلَا امْرَأَةً، وَلَا شَيْئًا، إِلَّا أَنْ يُجَاهِدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، وَلَا انْتَقَمَ لِنَفْسِهِ مِنْ شَيْءٍ يُؤْتَى إِلَيْهِ، حَتَّى تُنْتَهَكَ مَحَارِمُ اللَّهِ فَيَكُونُ هُوَ يَنْتَقِمُ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، وَلَا خُيِّرَ بَيْنَ أَمْرَيْنِ إِلَّا اخْتَارَ أَيْسَرَهُمَا، حَتَّى يَكُونَ إِثْمًا، فَإِذَا كَانَ إِثْمًا كَانَ أَبْعَدَ النَّاسِ مِنَ الْإِثْمِ .
( [ مصنف الإمام عبد الرزاق الصنعاني ] ، مسند الإمام أحمد , المنتخب من مسند الإمام عبد بن حميد ) .


/COLOR]
r عائشة رضي الله تعالى عنها وهي أحب نساءه إليه ؛ وكيف ضربها .


ثانيا : ذكر ما قالت عائشة رضي الله تعالى عنها ما فعل بها رسول الله صلى الله عليه وسلم .


قال الإمام عبد الرزاق الصنعاني رحمه الله تعالى : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرنا محمد بن قيس بن مخرمة قال : سمعت عائشة رضي الله تعالى عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم r تقول : ألا أخبركم عني وعن النبي صلى الله عليه وسلم ، قلنا : بلى ، قالت : لما كانت ليلتي انقلب ، فوضع نعليه عند رجليه ، ووضع رداءه حتى بسط طرف إزاره على فراشه ، فلم يلبث إلا ريث ظن (1) أني قد رقدت ، ثم انتعل (2) رويدا ، وأخذ رداءه رويدا ، فجعلت درعي في رأسي واختمرت ، ثم تقنعت بإزاري ، فانطلقت في أثره ، حتى جاء البقيع ، فرفع يده ثلاث مرات ، وأطال القيام ، ثم انحرف ، فانحرفت ، فأسرع فأسرعت ، وهرول فهرولت ، وأحضر فأحضرت (3) ، فسبقته ، فدخلت ، فليس إلا أن اضطجعت فدخل ، فقال : ما لك يا عائشة حيا رابية (4) قلت : لا شئ ، قال : أتخبرينني أو ليخبرني اللطيف الخبير ، قلت : يا رسول الله بأبي أنت وأمي ، فأخبرته الخبر ، قال : أنت السواد الذي رأيت أمامي ، قلت : نعم ، قالت : فلهز (5) في صدري لهزة أوجعتني ثم قال : أطننت أن يحيف الله عليك ورسوله ؟ فقلت : مهما يكتم الناس فقد علم الله ، نعم (6) ، قال : فإن جبريل أتاني حين رأيت ولم يكن يدخل عليك ، وقد وضعت ثيابك ، فناداني وأخفي منك ، فأجبته وأخفيته أن تستوحشي ، فأمرني أن آتي أهل البقيع فأستغفر لهم ، قالت قلت : كيف أقول ؟ قال قولي : السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين ، يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين وإنا إن شاء الله للاحقون .
وفي رواية مسلم قالت عائشة رضي الله تعالى عنها :
فَلَهَدَنِي فِي صَدْرِي لَهْدَةً أَوْجَعَتْنِي .
( [مصنف الإمام عبد الرزاق ] ، صحيح الإمام مسلم , سنن الإمام النسائي ).
وقال الحافظ الألباني رحمه الله تعالى :
صحيح ( صحيح سنن النسائي ).
________________________________________________
(1) أي قدر ما أظن أني قد نمت ، وفي " م " ريث ما ظن ".

(2) في ص " انتقل ".

(3) الاحضار : العدو.

(4) الحشيا صفة للمؤنث من الحشى وهو ربو يحصل " قا ".وقال النووي حشيا مقصور ، والرابية من ربا الفرس إذا انتفح من عدو أو فزع.

(5) لهزه : ضرب بجمع كفه على صدره.

(6) كأنها لما قالت مهما يكتم الناس يعلمه الله ، صدقت نفسها فقالت نعم. قاله النووي.







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:44 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات أخوان الرسول
Designed by : Elostora.com