العودة   منتديات إخوان الرسول صلى الله عليه وسلم > كتب وبحوث الشيخ علي بن مصطفى بن علي المصطفى السلاموني > كتاب التمر البرني

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-26-2011, 04:39 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
Admin
Administrator

الصورة الرمزية Admin

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


Admin غير متواجد حالياً


افتراضي ذكر ما قالوا في التمر البرني من أبيات من الشعر .

قال المؤلف عفا الله تعالى عنه :
ذكر ما قالوا في التمر البرني من أبيات من الشعر .
قال وأنشدني أبو عثمان الأشْنانْداني قال: أنشدني الأصمعي قال: أنشدني الأخفش:
باتوا يعَشون القُطَيْعاء ضيفَهم ... وعندهم البَرْني في جُلَل ثُجْل
فما أطعموه الأوْتَكَى من سَماحةٍ ... ولا مَنَعوا البَرْنِيَّ إلا من البُخْل
الأوْتَكَى: صرب من التمر. والقُطَيْعاء: تمر صِغار يشبه الشِّهْرِيز.
( جمهرة اللغة - (ج 1 / ص 22 )
وقال طفيلي :
ألا ليت لي خبزاً تسربل رائباً ... وخيلاً من البرني فرسانها الزبد
فأطلب فيما بينهن شهادةً ... بموت كريم لا يشق له لحد
( العقد الفريد ) .
قال أبو القاسم محمود بن عمرو بن أحمد، الزمخشري جار الله :
ر غ د
عيش رغد ورغد وراغد ورغيد: طيب واسع، وهو في رغد من العيش، وقد رغد عيشه رغداً، ورغد رغداً. وقومرغد ونساء رغد: ذوو رغد، وقد أرغد القوم: صاروا في رغد، وأرغد الله عيشهم. وانزل حيث تسترغد العيش. وتقول:
الأمن في العيشة الرغيدة ، أطيب من البرنيّ بالرغيدة
وهي الزبدة. ( أساس البلاغة ).
قال الخليل بن أحمد البصريّ :
ك ت ل مستعمل فقط كتل: الكُتْلَةُ: أعظم من الجمزة، وهي قطعة من التمر قال الراجز :
المطعمون اللحم بالعشج وبالغداة كُتَلَ البرنج
يريد العشج: العشي، وبالبرنجِّ: البرني، لغة ربيعة يجعلون الباء الثقيلة جميعاً أعجمية. ( العين ).
وقال ابن دريد :
دحح
واستُعمل من معكوسه : دَحَّ في قفاه يَدُحُّ دَحًّا ودُحُوحاً مثل دَعَّ سواء.
قال الشاعر :
قبيح بالعَجوز إذا تغدَتْ ... من البَرْنيّ واللَبَنِ الصَريح
تَبَغِّيها الرجالَ وفي صَلاها ... مَواقعُ كل فَيْشَلَةٍ دَحُوح
(جمهرة اللغة ).
والبلاد: جمع بلدٍ، وهو القطعة من الأرض اختط فيها أو لم يختط. يشهد لهذا قول الراجز:
قد ترك البرني فاه بلدا
؛ أي لا أسنان فيه.
( شرح ديوان الحماسة - (ج 1 / ص 222)
أخبار أبي خالد المهلبي :
اسمه يزيد بن محمد، وهو من ولد المهلب بن أبي صفرة. وكان ينزل الشام ثم انتقل إلى مدينة السلام. حدثني ابن هامان قال: حدثني أبو الأخوص الكوفي قال: عن بعض الكتاب قال: قال لي أبو خالد المهلبي: دخلت يوماً على صديق لي من أهل بغداد أسلم عليه، وعنده، وعنده ابنان له شابان، وإذا هما أرقع خلق الله، وأخذا يتكلمان بكل حماقة وكل محال. وأبوهما ينظر إليهما ويتعجب منهما، فأردت أن أسرى عنه فقلت: سبحان الله ما أطيب كلامكما! فقال الأب: إن كنت كاذباً فرزقك الله مثلهما.
قال أبو العباس: كان أبو خالد هذا من فحولة المحدثين ومجيديهم، وشعره قليل جداً، ومما رويناه له هذه:
قالوا تمن، فقلت: القوتَ في دَعة ... ببطن مرة لا وحل ولا سهك
بطن إذا افترش المسكين تربته ... رأيت أنظف فرش يفرش الملك
لي حرة من عباد الله صالحة ... لا الجار تؤذي ولا الإسلام تنتهكُ
والصقر والكلب إما كنت ذا جلدٍ ... وإن ضعفت فريشي الدبق والشبك
وطائرات على برج مطوقة ... كأنما ريشها السمور والفنك
وإن يفاجئك أضاف أتاك لهم ... مقلو بسر به البرني ينعلك
في منزل لم يكن من مكسب سحت ... لا يخاف به من عامل درك
تسلم النسك للنساك خلوته ... ويستر الفتك من قوم إذا فتكوا
يا منزلاً لم يساعدني الزمان به ... ولم يدر لي بأن أحيا به الفلك
لقد تمنيت عيشاً ليس يعرفه ... إلا بصير بطيب العيش محتنك
( طبقات الشعراء - (ج 1 / ص 96)
قال العماد الأصبهاني رحمه الله تعالى :
عاد إلى شعر ابن سارة:
من قصائده في المدح، قوله من قصيدة في مدح قاضي القضاة أبي أمية ابن عصام:
قدّمت بين يدَيْ مديحك هذه ... والوبل يبدو أولاً برذاذه
والسهم يبدو في ترنّم قوسه ... مقدر غلوته وكنه نفاذه
والطرف يعلم عتقه من طرفه ... قبل احتماء الخصر في أفخاذه
وكذا المهند يستبان مضاؤه ... في صفحتيه ولم يقع بجذاذه
كم ذا يعذبني الرجاء ولا أرى ... للحظ إقبالاً على إغذاذه
الذكر منك على لسان مودتي ... أحلى من البرنيّ أو آزاذه
( خريدة القصر وجريدة العصر - (ج 3 / ص 64)
قال الغندقاني : قال ابن السيرافي قال الراجز :
أنعت عيراً من حمير خنزره في كل عيرٍ مائتان كمره
قال: خنزرة موضع فيما أرى، والرجز المنسوب إلى الأعور بن براء الكلابي، يهجو أم زاجر وهما من بني كلاب:
أنعت أعياراً وردن أحمره وكل عير مبطنٌ بعشره
في كل عير أربعون كمره لاقين أم زاجر بالمزدره
قال س: هذا موضع المثل:
يا عطشاً والماء مني دان ... والرطب البرني في ثباني
لم يعرف ابن السيرافي من هذا الشعر ما ينقع به غله إلى الصادي، والشعر إذا لم يعرف تمامه وقصته، لم تكن له حلاوة في حنك المستفيد.
( فرحة الأديب - (ج 1 / ص 11)
ب ر ن
نزلنا به فأطعمنا الخبز الفرني، والتمر البرني. ورأيت عنده براني العسل جمع برنية. ( أساس البلاغة - (ج 1 / ص 22 )







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:16 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات أخوان الرسول
Designed by : Elostora.com